ممثل مكتب المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يشارك في مهرجان حليف القران الثامن الذي اقامته الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (رضوان الله عليه).

ممثل مكتب المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يشارك في مهرجان حليف القران الثامن الذي اقامته الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (رضوان الله عليه).
2019/09/24


شارك ممثل مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) سماحة حجة الإسلام و المسلمين السيد عزالدين الحكيم، اليوم الجمعة ٢٠- المحرّم الحرام - ١٤٤١هـ ، في مهرجان حليف القران الثامن الذي اقامته الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (رضوان الله عليه) وأكد سماحته على مكانة زيد الشهيد في فكر أهل البيت (عليهم السلام) وان نهضته منبثقة من نهضة الامام الحسين (عليه السلام، وكلا النهضتين نشأتا في بيئة واحدة وكان من قام بالعبء في كليهما محبي أهل البيت (عليهم السلام)، ولذا نجد جمعا من اصحاب الأئمة (عليهم السلام) من حملة الحديث و العلم شاركوا في نهضة زيد (رضوان الله عليه) كما كان ذلك في نهضة الحسين (عليه السلام).
كما اشار السيد عز الدين الحكيم إلى دور أهل العراق في احتضان نهضة زيد باعتبارهم البيئة التي حضنت فكر أهل البيت عليهم، ولإزال هذا الدور قائما وفاعلا كما رأيناه في احياء عاشوراء و الأربعين وضربهم اروع الصور في العطاء و البذل في سبيل العقيدة، وهذا ما رأيناه جليا في تلبيتهم لفتوى الدفاع الواجب وضربهم أروع الصور في الشجاعة والتضحية من جانب وفي التعامل الإنساني والأخلاقي من جانب اخر.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

إذا كان الأئمة ( عليهم السلام ) يعرفون أن في الطعام المقدم إليهم سُمّ ، فلماذا يأكلونه ؟

السمّ مجرد وسيلة للقتل ، فمن كان في قبضة الظالم قد يتناول السمّ لعلمه بأن رفضه لا ينجيه من سطوته ، كما يتناول السجناء السمَّ المقدَّم إليهم أو يذهبون بصحبة الجلاوزة إلى ساحة الإعدام أو المشانق ، لعلمهم أن رفضهم سيزيد في الطين بلّة من دون أن يخلِّصهم من المصير الذي ينتظرهم . ففي مثل هذه الظروف لا يكون تناول السمّ إيقاعاً للنفس في التهلكة ، بل اختيار لوسيلة دون أخرى ، ولعلّ تناول الأئمة ( عليهم السلام ) للسمّ على هذا الأساس .

ما رأيكم في وجوب تقليد الأعلم ؟

يجب تقليد الأعلم ، ومع تعذر معرفته يتعين الاحتياط ، ومع تعذره أو تعسره - كما هو الحال في غالب الناس - يتعين ترجيح مظنون الأعلمية ، ومع اختلاط الأمر يترجح الأورع ، وإلا يتخير ، على ما أوضحناه في المسألة السادسة من مسائل التقليد في رسالتنا ( منهاج الصالحين ) .

ارشيف الاخبار