المرجع الكبير السيد الحكيم یوصي الشباب باستثمار شهر محرم الحرام بالثبات على المبادئ الحقة التي ضحى من اجلها سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام)، بأداء الفرائض لنيل رضا الله تعالى

المرجع الكبير السيد الحكيم یوصي الشباب باستثمار شهر محرم الحرام بالثبات على المبادئ الحقة التي ضحى من اجلها سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام)، بأداء الفرائض لنيل رضا الله تعالى
2019/08/28


أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، شريحة الشباب، لاسيما الطلبة الجامعيين، باستثمار شهر محرم الحرام، باستذكار تضحيات سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) واهل بيته واصحابه، من اجل المبادئ الحقة، لكي يلتزم الشيعة بها، وأولها اداء فريضة الصلاة والتقوى والاخلاص لله تعالى ونيل رضاه، والفوز بخير الدنيا والاخرة، جاء ذلك خلال حديثه المبارك، اليوم الاربعاء 26 من ذي الحجة 1440 هـ، مع طلبة جامعات محافظة ذي قار، المشاركين في الدورات التثقيفية لقسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة.
وفي الختام دعا سماحته الله عزّ وجل أن يوفق الجميع للقيام بمسؤولياتهم خير قيام وأن يُنعم عليهم بالخير والصلاح ويتقبل أعمالهم وزيارتهم وأن يُرجعهم الى أهاليهم سالمين غانمين إنه أرحم الراحمين

نظراً لعدم ثبوت رؤية هلال شهر شوال بحجة شرعية لدى سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مد ظله) سيكون عيد الفطر المبارك يوم الاثنين ان شاء الله تعالى

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

امرأة غاب زوجها ولم تعرف حاله ، فتزوجها رجل وهو يعرف حالها أنها ذات بعل غائب لم يعلم خبره ، ثم بعد مدة تبيَّن الواقع أن زواجها من هذا الرجل وقع بعد سنة من وفاة زوجها الأول ، ما حكم زواجهما ؟

يبطل زواجهما ، وعليها عدة الوفاة حين بلوغ الخبر لها ، فإذا خرجت من العدة كان للرجل الثاني تجديد العقد عليها ، وإن كان الأحوط مؤكداً ترك ذلك وافتراقهما .

هل التدخين حرام ؟ لأن الذي أعرفه أن أي شيء مضرّ بالصحة يكون حراماً ، وإذا كان حراماً لماذا لا يوجد أي إثبات له ؟ أتمنى الحصول على أي دليل ، قرآني أو من الأحاديث النبوية ، يدل على أن هذا حرام .

يجوز التدخين ، إلاّ أن يكون مُضراً ضرراً يخشى منه الهلاك ، وكذا إذا خشي منه تلف عضو كالعين على الأحوط وجوباً ، والدليل على ذلك موجود في الكتب الاستدلالية المختصة .

وما الحكم إذا كان المنسي السورة فقط ؟

الحال فيها كما في الفاتحة .

من أرحامي امرأة علوية مستحقة وزوجها غير علوي ، مرضت قبل أيام وتوفيت إثر مرضها ، فجاء زوجها وطلب مني مالاً لسد مصاريف الدفن والفاتحة ، فخجلت من رده ودفعت له مبلغ عشرون ألف دينار ، وأنا مطلوب أربعة عشر ألف دينار من سهم الإمام ( عليه السلام ) ، وتسعة عشر ألف دينار من سهم السادة ، فهل يجوز طرح المبلغ الذي دفعته له من مبلغ الخمس ؟ ومن أي سهم ؟ لكي أبرئ ذمته من المال الذي دفعته له ، علماً أنه مستحق وملتزم .

إذا كان ما دفعته من باب الهدية والتبرع فلا يجوز احتساب المبلغ المدفوع من الخمس ، وإنما هو من أعمال الخير المذخورة إن شاء الله ، وإذا كان ما دفعته ديناً وكان المدفوع إليه مؤمناً من ذوي الحاجة الشديدة أمكن احتسابه من سهم الإمام ( عليه السلام ) فقط ، ويبقى الباقي في ذمته ، والله ولي التوفيق .

ارشيف الاخبار