سماحة المرجع الحكيم يوجه طلبة الجامعات العراقية باستثمار الفرص لبناء مستقبلهم وترجمتها بمزيد من التوادد والتواصل والاحترام بما يحقق التعايش السلمي، والابتعاد عن الفرقة والاختلاف والتنازع

سماحة المرجع الحكيم يوجه طلبة الجامعات العراقية باستثمار الفرص لبناء مستقبلهم وترجمتها بمزيد من التوادد والتواصل والاحترام بما يحقق التعايش السلمي، والابتعاد عن الفرقة والاختلاف والتنازع
2019/08/24


وَجه سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) شباب الجامعات العراقية باستثمار الفرص بناء بلدهم ومستقبله، وترجمة ذلك بمزيد من التواصل والتوادد والتفاهم والاحترام ، بما يحقق التعايش السلمي، بالابتعاد تماما عن الفرقة والنزاع بين ابناء الشعب الواحد، التي شاهد الجميع اثارها المؤلمة والمدمرة، جاء ذلك خلال استقبال سماحته، اليوم السبت 22 من ذي الحجة 1440 هـ، المشاركين في مخيم الكفيل السنوي السابع التي تنظمه العتبة العباسية المقدسة لطلبة الجامعات العراقية المختلفة.
كما أوصى السيد الحكيم الجميع إلى تغليب مصلحة بلدهم على بقية المصالح التي أضرت بمستقبلهم، وان يعرفوا انهم ابناء بلد به اديان وقوميات ومذاهب مختلفة، فعليهم كشباب جامعي واعي ان ينبذوا كل ما يوجب الشحناء والبغضاء، وأن يتوجهوا لبناء مستقبلهم من خلال التكاتف والابتعاد عن الجدال في الخلافات.
وفي ختام حديثه المبارك، دعا سماحة المرجع السيد الحكيم (مدّ ظله) العلي القدير أن يريهم خير وبركة هذه اللقاءات والتواصل، وان يحمي بلدهم ويعينهم على محنتهم، وان يزيد من ألفتهم المبنية على الاحترام المتبادل، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

في عام (1980) سلمني شخص مبلغ قدره (600) دينار عراقي لغرض إرسالها مع مبلغ كنت أروم إرساله إلى أقاربي ( خارج العراق ) ، وقد أرسلت الأمانة أعلاه مع مبلغي إلى الجهة المذكورة بيد شخص موثق كنت أرسل بيده باستمرار . وبعد فترة من الزمن اتضح أن الوسيط قد سجن وقد أرسل إلي خبراً عن أنه أوصلها إلى شخص آخر لغرض إيصالها ، وفي عام (1990) - وعند زيارة أحد الأقارب من خارج العراق - اتضح أن المبلغ لم يصل ، والآن يطالبون بتسديد المبلغ أعلاه وبالدولار ، يرجى من سماحتكم بيان رأي الشرع لحلِّ الموضوع ؟

لا يجب عليك الضمان والتعويض ما دمت لم تقصِّر في الحفاظ على الأمانة ، أما إذا كان ذلك عن تقصير منك فأنت ضامن ، كما إذا كان الدافع قد عيَّن شخصاً آخر واسطة في الإيصال ، أو كان الشخص الذي دفعت المال له ليوصله غير ثقة ، وحينئذ إن كنت قد سلمت الشخص عين المبلغ فلا يستحقون عليك إلا مقداره بالدينار العراقي ، وإن كنت قد استبدلت المبلغ بالدولار وسلَّمته الدولار كنت ضامناً للدولار .

سائق سيارة يقود بسرعة عالية جدا و اصطدم بعمود إنارة ومات الراكب الذي معه فهل يضمن ديته وهل يسمى هذا قتل عن خطأ ؟

حيث أن السائق لا يقصد اصابة المجني عليه اصلاً لأن الخطر عليه وعلى الراكب معاً فالقتل خطأ وتكون دية المقتول على عاقلة القاتل

يجرى سباق خيول في منطقتنا..ويقوم بعض أصحاب الخيول(بين شخصين مثلاً) بوضع كل منهما مبلغا ..في حال فوز صاحب الخيل يعطى المبلغ من الأخر..ما حكم ذلك؟؟

لا يجوز جعل الرهان لغير السابق من المتسابقين بحيث لا يكون سبق السابق سبباً لاستحقاقه الرهان بنفسه بل لاستحقاق احد المتراهنين له فإن ذلك من الرهن المحرم وهو المعروف في عصورنا بالرايسز.

ارشيف الاخبار