في عشية يوم الغدير .. سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يستقبل أئمة المساجد في مدينة مشهد المقدسة، ويستذكر تنصيب رسول الله (صلى الله عليه واله) بأمر من الباري تعالى أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام) ولياً وإماماً على المسلمين

في عشية يوم الغدير .. سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم يستقبل أئمة المساجد في مدينة مشهد المقدسة، ويستذكر تنصيب رسول الله (صلى الله عليه واله) بأمر من الباري تعالى أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام) ولياً وإماماً على المسلمين
2019/08/19


عشيّة عيد الله الأكبر، ذكرى عيد الغدير الأغرّ، الذي نصّب فيه رسول الله وخاتم النبيين محمد (صلى الله عليه وآله)، بأمر من الله تعالى، مولانا الإمام أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، وليّاً وإماماً على المسلمين، استذكر سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، الذكرى المباركة، مبينا (مدّ ظله) انه لولا اهتمام المعصومين (عليهم السلام) بالحفاظ على بيضة الاسلام، لتم نسفه كبقية الأديان التي تم نسفها، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد أئمة المساجد في مدينة مشهد المقدسة في خراسان، اليوم السابع عشر من ذي الحجة الحرام 1440 هـ.
داعيا السيد الحكيم من الحاضرين ان يشكروا سبحانه تعالى على نعمة الهداية والولاية، وان يحافظوا عليها بمزيد من الاستقامة والايمان والاخلاص لله تعالى، وأن يؤدي كل منهم وظيفته إزاء دينه ومجتمعه، وعدم الخروج عن الخط الذي رسمه أئمة الهدى (عليهم السلام) للمؤمنين.
وفي ختام حديثه المبارك، دعا المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) من الله تبارك وتعالى أن يوفّق الجميع لأداء مسؤوليتهم، وان يرجعوا لديارهم سالمين غانمين، وأن يتقبل زيارتهم، ويجعلها في ميزان حسناتهم، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما حكم تناول الادوية التي تحتوي على كمية من الكحول (مثلاً : السبيرتو) او من المخدر الجامد؟ ماذا لو كانت الكمية قليلة جداً ؟

اذا علم أنها تشتمل على المسكر المائع بالأصل ولو بنسبة ضئيلة حرم استعمالها بل ينبغي اجتنابها حتى مع الظن بذلك حذراً من انكشاف أنها مسكرة نجسة, وإذا اضطر إلى استعمال الدواء المذكور فينبغي الاحتياط بتطهير ظاهر الفم وما يلاقي الدواء من البدن والأواني ونحوها.

ما سبب تحريم الطحال والبيضتين في الذبيحة أي ما علة التحريم ؟

يجب على العباد العمل بالأحكام الشرعية ولا يجب عليهم معرفة أسبابها وعللها ، قال تعالى : ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ) [ الحشر : 7 ] .

هناك أدوية تستعمل عادة للسعال ، أو بعض الأدوية الفوارة ، حيث تخلط بالكحول ( إيتنول ) ، وهي مادة مسكرة ، وقد تصل نسبتها بقنينة الدواء ( 100 ملم ) إلى ( 20% ) ، علماً إن بعض الأدوية توجد لها بدائل ، ولكن الطبيب يرى المصلحة في هذا النوع من الدواء : أ - ما حكم بيع مثل هذا الدواء ؟ ب - ما حكم تناول هذا الدواء ؟

أ - لا يجوز بيع الأدوية المذكورة إذا كانت مسكرة ، نعم إذا كانت النسبة قليلة لا تؤدي للإسكار جاز بيعها إذا كانت لها منفعة محلَّلة معتدّ بها . ب - لا يجوز تناولها إلا مع الضرورة الملحة ، البالغة مورد الخطر ، ومع انحصار الأمر بها .

هل يجوز لطالب العلم شراء الكتب من حق الإمام ( عليه السلام ) ؟

نعم يجوز له شراء الكتب من الحق المذكور إذا كان في حاجة مالية ، وكانت الكتب مورد نفع له في أداء وظيفته الدينية .

ارشيف الاخبار